خارطة الطريق الاستراتيجي


بعد إنشاء مؤسسة الإمارات للطاقة النووية في عام 2009، تم تكليفها من قبل حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة لتطبيق البرنامج النووي السلمي الإماراتي، وتطوير محطات براكة للطاقة النووية ، المكون الأساسي للبرنامج والتي تعد الأولى من نوعها في العالم العربي العربي. إننا نعمل عن كثب مع حكومة دولة الإمارات وفريق كوريا والعديد من الجهات المعنية المحلية والإقليمية والدولية، لتطوير برنامج سلمي للطاقة النووية يدعم تنويع مصادر الطاقة في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتوفير كهرباء صديقة للبيئة لتلبية الطلب المتزايد على الطاقة في الدولة لعقود قادمة، كما يساهم في دعم جهود الدولة لتحقيق نمو اقتصادي مستدام وحماية البيئة.

 

لضمان إنجاز كل عنصر من عناصر البرنامج النووي السلمي الإماراتي بطريقة استراتيجية ومنظّمة، قامت المؤسسة والشركة التابعة لها، شركة نواة للطاقة،  بتطوير الاستراتيجية المؤسسية (2020 – 2024) والتي تركز على تلبية الاستراتيجيات التالية:

 

  1. إنتاج طاقة كهربائية آمنة وموثوقة وصديقة للبيئة من المحطات الأربعة بأمان وعلى درجة عالية من الفاعلية وضمن الجدول الزمني المحدد.
  2. تأمين سلسلة إمداد قيمة وفعالة للقطاع النووي الإماراتي لضمان توفير منتجات وخدمات علية الجودة في الوقت المناسب.
  3. تطوير كفاءات في مجال الطاقة النووية ودعم برنامج التوطين
  4. ترسيخ  ثقافة تشغيل نووي فريد من نوعها، والتي تمكن فريقاً متعدد الثقافات عالي الأداء من التعايش معًا وفقًا للقيم المؤسسية.

تتماشى الاستراتيجية مع القيم المؤسسية، وهي:  تحمل المسؤولية، والعمل الجماعي، والسلامة، والنزاهة، والثقة، والتميز. ويتمتع جميع موظفينا بالقيم والسلوكيات اللازمة لبناء ثقافتنا المؤسسية الحالية، وتطوير آلية عمل تعطي الأولوية للسلامة التي يفهمها ويحترمها جميع الموظفين  سواء من الكفاءات الإماراتية أو الخبراء متعددي الجنسيات.