نبذة عن شركة براكة الأولى


في أكتوبر 2016 ، أطلقت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية والشركة الكورية للطاقة الكهربائية (كيبكو)  شركة براكة الأولى لتتبع الائتلاف المشترك بينهما وتتولى إدارة المصالح التجارية لمحطات براكة للطاقة النووية السلمية، وتأمين تمويل مشروع المحطات من المقرضين المؤسسيين والتجاريين وتلقي عوائد الكهرباء من محطات براكة الأربع عند التشغيل التجاري لها. تدير شركة براكة الأولى عملية بيع الكهرباء التي تنتجها محطات براكة للطاقة النووية، والأموال المستلمة من شركات المرافق التابعة لدائرة الطاقة في أبوظبي كجزء من اتفاقية شراء الطاقة الموقعة في عام 2016.

تتحمل شركة براكة الأولى مسؤولية ضمان قيام مؤسسة الإمارات للطاقة النووية و"كيبكو" بتطوير محطات براكة للطاقة النووية السلمية وفق أعلى معايير الجودة والسلامة والاستدامة، وذلك طبقاً لكافة العقود الحالية بما في ذلك العقد الأساسي. يتم تمويل مشروع محطات براكة للطاقة النووية من خلال مزيج من القروض وحقوق الملكية، كما تضمن شركة براكة الأولى أن يواصل المقرضون دعم المشروع.

في أكتوبر 2016 ، أعلنت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية و"كيبكو" عن اتفاقية تمويل مشروع محطات براكة. ويعكس الدعم المقدم للمشروع  من وكالات الائتمان والبنوك التجارية، الإدارة المحكمة وجودة المشروع.

وكما أعلن، فإن متطلبات تمويل المشروع الإجمالية تقدر  بمبلغ 24.5 مليار دولار أمريكي ، حيث:

  • تم تقديم 19 مليار دولار أمريكي كقرض مباشر من حكومة أبوظبي
  • يتم تقديم 2.5 مليار دولار أمريكي كقرض مباشر من بنك التصدير والاستيراد الكوري الجنوبي
  • اتفاقيات قروض بقيمة 250 مليون دولار أمريكي مع خمسة بنوك تجارية محلية ودولية.
  • إجمالي التزامات حقوق الملكية 4.7 مليار دولار أمريكي لتأسيس شركة براكة الأولى لتتبع الائتلاف المشترك مقابل حصة ملكية مشتركة للشركة بين مؤسسة الإمارات للطاقة النووية و"كيبكو".

ويتيح الإطار التمويلي المحكم هذا لشركة براكة الأولى إدارة المصالح التجارية لمحطات براكة، كما يتيح لها التعاقد مع شركة نواة للطاقة لتشغيل وصيانة المحطات الأربع .

في أكتوبر 2016 أيضًا، أعلنت شركة براكة الأولى وشركة أبوظبي للماء والكهرباء، التي أصبحت منذ ذلك الحين شركة مياه وكهرباء الإمارات، عن اتفاقية شراء الطاقة، والتي توافق على هيكل تسعيرة الكهرباء التي تنتجها محطات براكة الأربع، و تعد اتفاقية شراء الطاقة إنجازاً تجارياً هاماً لمشروع محطات براكة، حيث تم الاتفاق على السعر الذي سيتم به بيع الكهرباء التي تنتجها محطات براكة إلى الشبكة.

ومع تولي شركة براكة الأولى إدارة  المصالح التجارية لمحطات براكة للطاقة النووية، تمتلك مؤسسة الإمارات للطاقة و"كيبكو" الأدوات اللازمة لمواصلة إنجاز المحطات بطريقة آمنة وفعالة ومجدية تجارياً.