لتقديم خدمات الصيانة لمحطة براكة للطاقة النووية السلمية شركة نواة للطاقة توقع "اتفاقية خدمات الصيانة" مع شركة دوسان للصناعات الثقيلة والإنشاءات

31.03.19

أعلنت شركة نواة للطاقة، إحدى شركات الائتلاف المشترك بين مؤسسة الإمارات للطاقة النووية والشركة الكورية للطاقة الكهربائية (كيبكو) والمسؤولة عن تشغيل وصيانة محطات براكة للطاقة النووية السلمية في منطقة الظفرة بإمارة أبوظبي، عن توقيع "اتفاقية خدمات الصيانة"مع شركة "دوسان" للصناعات الثقيلة والإنشاءات التابعة لـ"مجموعة دوسان" الكورية الجنوبية.

وبموجب الاتفاقية، ستقدم شركة "دوسان" للصناعات الثقيلة والإنشاءات لشركة نواة للطاقة مجموعة من خدمات الصيانة وفرق العمل المؤهلة لدعم عمليات الصيانة الروتينية ومعالجة انقطاع التيار الكهربائي، في محطات براكة للطاقة النووية السلمية الأربع التي تضم مفاعلات الطاقة النووية المتقدمة من طراز (APR1400)، بقدرة إنتاجية تصل إلى 1400 ميغاواط لكل منها.

ويسهم التعاون من خلال الشراكة مع شركات عالمية رائدة، مثل شركة "دوسان" للصناعات الثقيلة، في تعزيز استفادة شركة نواة من الخدمات وخبراء الصيانة المؤهلين، حيث تأتي هذه الاتفاقية دعماً لجهود الصيانة التي ستقدمها "نواة" وفق أعلى مستويات الجودة والأمان في محطات براكة، بصفتها المالكة المستقبلية لرخصة التشغيل من الهيئة الاتحادية للرقابة النووية.

وتمتلك شركة "دوسان" الكورية الجنوبية أكثر من 50 عاماً من الخبرة في تقديم الحلول المتكاملة، والتي تشمل قطاع الإنشاءات والطاقة النووية السلمية. وتُعتبر الشركة من أبرز مزودي المكونات الرئيسية لمحطات براكة للطاقة النووية، كما أنها تتمتع بسجل حافل في مجال تقديم خدمات الصيانة وفق أعلى مستويات السلامة والموثوقية.

وبهذا الصدد، قال مارك ريدمان الرئيس التنفيذي لشركة نواة للطاقة: "يسُرنا توقيع هذه الاتفاقية مع شركة "دوسان" للصناعات الثقيلة والإنشاءات، والتي تعكس العلاقات الوثيقة بين دولة الإمارات العربية المتحدة وكوريا الجنوبية".

وأضاف: "تتمتع شركة "دوسان" بخبرةٍ طويلة في مجال تقديم مكونات وخدمات عالية الجودة لقطاع الطاقة النووية على الصعيد العالمي، وتُعتبر إضافة متميزة إلى مجموعتنا من مزودي خدمات الصيانة العالميين، بما يسهم في دعم تشغيل وصيانة محطات براكة للطاقة النووية السلمية وفق أعلى معايير الجودة ".

ومن جهته، قال السيد كي-يونغ نا، الرئيس التنفيذي لمجموعة أعمال محطات الطاقة النووية لدى شركة "دوسان" للصناعات الثقيلة والإنشاءات: "ستكون هذه الاتفاقية أساساً لتعزيز التعاون الوثيق الذي يجمعنا مع شركة نواة للطاقة لتشغيل محطات براكة للطاقة النووية وفق أعلى معايير الكفاءة والسلامة".

وأضاف: "بما أن شركة "دوسان" زوَدت محطات براكة للطاقة النووية بمكونات عالية الجودة مثل حاوية المفاعل والمولدات العاملة بالبخار والعنفات والمولدات الأخرى وفق المواعيد والميزانية المحددة، فإن دوسان تلتزم بدعم شركة نواة عبر تقديم أحدث تقنيات الصيانة".

بدوره، قال جين وون موك، الرئيس التنفيذي لمجموعة أعمال خدمات الطاقة في شركة "دوسان" للصناعات الثقيلة والإنشاءات: "عمل فريقنا على تقديم الدعم لمحطات براكة للطاقة النووية على مدى الأعوام العشر الماضية، في إطار تعاوننا الوثيق مع زملائنا في الشركة الكورية الجنوبية للطاقة المائية والنووية والشركة الكورية الجنوبية لخدمات المحطات والهندسة".

وأضاف: "تمنح هذه الاتفاقية فريق عمل دوسان الفرصة للتركيز على تخصيص مواردنا وخبراتنا في دعم محطات براكة، ويُسرنا هذا التقدير الذي حصلنا عليه من شركة نواة من خلال توسيع علاقتها مع شركتنا بمختلف أقسامها. وسنحرص على أن تؤدي جهودنا إلى إنجازات مميزة خلال السنوات المقبلة مع التزامنا المستمر بأعلى معايير السلامة النووية والجودة وكفاءة التكلفة إلى جانب تبادل الخبرات والمعارف، ولا سيما أن سمعتنا تعتمد على نجاح مشروع محطات براكة".

وتأتي هذه الاتفاقية مع شركة "دوسان" في أعقاب توقيع شركة نواة اتفاقية خدمات الصيانة طويلة الأمد مع تحالف للشركة الكورية للطاقة المائية والنووية بدعم من الشركة الكورية لخدمات المحطات والهندسة.

يُشار إلى أن الاتفاقية تقع ضمن إطار استراتيجية مؤسسة الإمارات للطاقة النووية وشركة نواة للطاقة للاستفادة من خبرات مجموعة من الشركات في دول تتمتع ببرامج ذات أداء عال في مجال الطاقة النووية السلمية. وستقوم  مجموعة من الشركات العالمية المتخصصة بتوفير خدمات الصيانة لشركة نواة بينما تتولى "نواة" قيادة كافة عمليات الصيانة في محطات براكة طبقاً للالتزامات المحددة في رخصة التشغيل.

وتتيح هذه الاستراتيجية تبادل المعارف والخبرات، بهدف بناء سلسلة الإمداد المحلية في مجال الطاقة النووية في دولة الإمارات، ودعم تطوير الكفاءات الإماراتية في هذا القطاع، علاوةً على ضمان تحقيق أعلى معايير الجودة والسلامة.