مؤسسة الإمارات للطاقة النووية ترعى أمسيات "تدرّب في ياس" الرياضية في حلبة مرسى ياس

02.02.12

مؤسسة الإمارات للطاقة النووية ترعى أمسيات "تدرّب في ياس" الرياضية في حلبة مرسى ياس

مؤسسة الإمارات للطاقة النووية  ترعى فعاليات “تدرّب في ياس”  للترويج لممارسة الرياضة الآمنة واتباع أنماط الحياة الصحية ضمن مجتمع أبوظبي والعاملين لدى المؤسسة

أبو ظبي – أصبحت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية الراعي الرئيسي لـ “تدرّب في ياس”، الحدث الرياضي المجتمعي الذي يعقد أسبوعياً في حلبة مرسى ياس. حيث تساهم هذه الرعاية من قبل مؤسسة الإمارات في استمرارية هذا النشاط، الذي يعمل بدوره على الترويج لممارسة الرياضة الصحية والآمنة لأهالي أبوظبي، في بيئة منارة كهربائياً.

ويمنح “تدرّب في ياس”، الذي تم إطلاقه قبل 18 شهراً، أفراد المجتمع الفرصة لممارسة رياضة الجري أو المشي أو ركوب الدراجة الهوائية بعيداً عن مخاطر الطريق، وعلى أرضية إحدى أبرز حلبات السباق عالمياً. حيث يستقطب هذا الحدث إلى الحلبة أسبوعياً حوالي خمسمائة شخص، وبعضوية ما يربو عن ستة آلاف شخص، مما يجعل هذا الحدث من أكثر الأنشطة الصحية والترفيهية رواجاً في أبوظبي.

كما وستمنح مؤسسة الإمارات موظفيها امتيازات خاصة لهم ولعائلاتهم وأصدقائهم لتمكينهم من المشاركة في “تدرّب في ياس”.

وقال فهد محمد القحطاني، مدير إدارة الاتصال والشؤون الخارجية لدى مؤسسة الإمارات للطاقة النووية: “نحن نؤمن في مؤسسة الإمارات بالتوازن الصحي ما بين الحياة والعمل، ونشجع المزيد من السكان على الاستفادة من هذا النشاط الآمن والذي يعطي فرصة للخروج والاستمتاع مساءً، في نفس الوقت الذي يساهم فيه في دعم صحة المجتمع.”

وأكمل القحطاني حديثه قائلا: “إننا نفتخر برعاية “تدرّب في ياس” ليس لأنها تساهم في دعم صحة ورفاهية المجتمع فحسب، بل لأنها تشدد كذلك على أهمية ممارسة الرياضة والتفكير في السلامة في نفس الوقت.  فالسلامة هي الأولوية القصوى لدى مؤسسة الإمارات للطاقة النووية، وهي الدافع الرئيسي وراء كل ما نفعله.”

من جانبه، قال مالك روّاس الراشدي، مدير أول حوكمة في حلبة مرسى ياس: “يسعدنا التعاون مع مؤسسة الإمارات للطاقة النووية ورعايتها لحدث “تدرّب في ياس” الذي يعدّ أحد أبرز المناسبات الرياضية والاجتماعية الموجهة لكافة أفراد المجتمع. وندعو الجمهور للمشاركة في هذا الحدث المجاني الذي ينظم في إحدى حلبات السباق الأكثر تقدماً حول العالم”.


تم تأسيس مؤسسة الإمارات للطاقة النووية لتقود تطوير وبناء وتمويل وتشغيل وصيانة وإدارة وتملك المفاعلات النووية لاستعمالها في الأغراض السلمية لغايات توليد الكهرباء داخل دولة الإمارات، على أن تبدأ بتوصيل الطاقة الكهربائية إلى الشبكة العامة في الدولة بحلول عام 2017 وبالنظر إلى تزايد الطلب على الطاقة، سيكون هذا الإمداد الكهربائي مهماً بالنسبة للمرافق أمثال حلبة مرسى ياس، واحتياجات الطاقة الأوسع في الإمارات العربية المتحدة.

تعقد فعاليات “تدرّب في ياس” اسبوعياً أيام الثلاثاء على حلبة مرسى ياس، من الساعة السادسة مساءً وحتى التاسعة مساءً. للمزيد من المعلومات عن “تدرّب في ياس” زوروا موقع http://www.yasmarinacircuit.ae . مطلوب التسجيل الأولي المسبق.