الأسئلة المتكررة


ستجد في هذه الصفحة العديد من الأسئلة التي قد تكون راودتك يومًا ما!

هل لديك أسئلة لم تجد إجابتها هنا؟ الرجاء إرسالها على البريد الإلكتروني: enecforum@enec.gov.ae وسوف نجيب عليها.

نبذة عن الطاقة النووية 

كيف تعمل محطة الطاقة النووية لإنتاج الكهرباء؟

ينتج المفاعل النووي الكهرباء بطريقة مشابهة كثيرًا لتلك التي تجري في باقي محطات توليد الطاقة الكهربائية الأخرى. ففي البداية، تكون هناك طاقة التي تولِّد حرارة وتحوِّل الماء إلى بخار، ثم يشغّل هذا البخار مولّدَ الكهرباء لإنتاج الطاقة. ويكمن الاختلاف الوحيد في المصدر المستخدم لإنتاج الحرارة في بداية كل عملية. فبعض محطات الطاقة تحرق الفحم أو النفط أو الغاز الطبيعي لتوليد الحرارة. وفي محطة الطاقة النووية، تنبعث الحرارة من انشطار الذرات - وهي عملية تسمى الانشطار النووي.

وتنشطر أعدادٌ هائلة (تصل إلى تريليونات!) من الذرات كل ثانية في المفاعل النووي، مع العلم بأن عملية الانشطار هذه مُراقبة بحرص شديد. وتُساهم التفاعلات المتسلسلة هذه في تسخين الماء الذي بدوره ينتج البخار. ثم ينتقل البخار داخل أنابيب ليصل إلى محرك توربيني ويقوم بتدوير أطراف أو شفرات مثل المروحة. وتتصل أطراف التوربين بمحورٍ يدور ويحوِّل طاقة البخار إلى طاقة ميكانيكية. ويتصل محور التوربين بمولّد كهرباء، وفي داخل المولّد يوجد محور يدور حول مجموعة من المغناطيسات الكهربائية. وفي النهاية، ينتج المغناطيس التيار الكهربائي الذي يضيء بيوتنا وحياتنا. 

الإشعاع 

ما هو الإشعاع؟

الإشعاع هو طاقة في حالة حركة، وهناك عدة أنواع من الإشعاع. وحين تكون لدى الإشعاع طاقة كافية لاختراق المواد أو التفاعل معها، فيُطلق عليه الإشعاع الأيوني.

ويُمكن رصد الإشعاع الأيوني وقياسه بسهولة. ويوجد للإشعاع الأيوني عدة استخدامات وفوائد، بدءًا من توفير طاقة صديقة للبيئة ووصولًا إلى علاج الأمراض.

ويربط أغلب الناس الإشعاع بالاستخدامات الصناعية مثل الأشعة السينية (X-Ray). ولكن ما لا يعرفه الكثيرون هو أننا نتلقى النسبة الأكبر من الإشعاع من مصادر طبيعية حولنا. فنحن نتلقى كميات آمنة ومنخفضة يوميًا من الإشعاع من عدة مصادر مثل:

  • الأشعة الكونية الصادرة عن الشمس
  • المعادن الطبيعية المشعة الموجودة في التربة وقشرة الأرض
  • يمكن أن نتلقى الإشعاع حتى من البوتاسيوم الموجود في طعامنا

 لمعرفة المزيد عن الإشعاع وآلية عمله، تفضلوا بالاطلاع على مقطع الفيديو التالي:

السلامة

هل محطات الطاقة النووية آمنة؟

نعم، فقد أثبتت سجلات الأداء لمئات منشآت الطاقة النووية في أكثر من 30 دولة أن الطاقة النووية آمنة. وتوجد جهة عالمية مسؤولية عن متابعة البيانات الخاصة بأداء المحطات بما في ذلك أداء نظام السلامة وموثوقية الوقود ومعدلات الحوادث الصناعية، وهي الجمعية العالمية لمشغلي الطاقة النووية

أما بالنسبة لدولة الإمارات، فسيكون للهيئة الاتحادية للرقابة النووية في الإمارات دورًا أساسيًا في ضمان سلامة محطة الطاقة النووية وموثوقيتها.

 

هل يعتبر العيش أو العمل بالقرب من محطة طاقة نووية آمنًا؟

نعم، فسلامة المجتمع والموظفين العاملين في محطات الطاقة النووية هي الأولوية الأولى والقصوى في صناعة الطاقة النووية. وقد صُممت محطات الطاقة النووية لاحتواء الإشعاع، وبالتالي فهي مكان عمل آمن لمئات العاملين.

وتعتبر كميات الإشعاع الصادرة عن محطات الطاقة النووية ضئيلة جدًا بل تكاد تنعدم للخارج. وإذا وقفت على حدود موقعٍ لمحطة نووية لمدة عامٍ كامل، فإن كمية الإشعاع التي قد تتلقاها ستكون أقل من:

  • ربع الإشعاع الذي تتلقاه من عمل أشعة سينية (X-Ray) للصدر في المستشفيات.
  • ثلث الإشعاع الذي تتلقاه في رحلة جوية متجهة من باريس إلى نيويورك.

ما هي الأنظمة المطبّقة لدى المؤسسة في حالات الطوارئ؟

تعمل المؤسسة جنبًا إلى جنب مع جهاز حماية المنشآت الحيوية والسواحل، في ظل قوانين الهيئة الاتحادية للرقابة النووية وبتوجيه من الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وذلك لوضع أعلى المعايير الدولية للسلامة والأمن وتطبيقها في المشروع.

وبما أن محطات الطاقة النووية تعتبر من المنشآت والأصول الوطنية الحيوية، تقع الحماية المادية لها وللمواد والمعدات المرتبطة بها في نطاق حماية جهاز حماية المنشآت الحيوية والسواحل - وهي الهيئة الحكومية المكلفة بضمان الحماية والأمن في الأصول الحيوية والبنية الأساسية لأبوظبي.

ويتولى فريق متخصص بالتأهب والاستجابة لحالات الطوارئ مسؤولية وضع خطة الاستجابة للطوارئ بمحطة الطاقة النووية. وسيختبر الفريق هذه الخطة دوريًا، وسيتلقى أي سكان يعيشون في دائرة نصف قطرها 50 كيلومترًا عن الموقع معلومات دورية وتدريبًا على ما يجب فعله في حالة وقوع حادث. وسيحصل المجتمع على تفاصيل الخطة قبل وقت كافٍ من بدء عمليات التشغيل في المحطة. وقد أجرت المؤسسة حتى الآن أكثر من 20 تدريبًا ناجحًا على الاستجابة في حالة الطوارئ. 

هل تؤثر محطة الطاقة النووية على البيئة بأي شكلٍ من الأشكال؟

تلتزم مؤسسة الإمارات للطاقة النووية بتشغيل محطة براكة للطاقة النووية بطريقة آمنة للحفاظ على البيئية طوال مرحلة الإنشاء ومرحلة التشغيل. وتعمل المؤسسة بموجب لوائح هيئة البيئة – أبوظبي، بل حصلت أيضًا على الموافقة منها لإنشاء المحطة. وقد أجرت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية تحليلًا مفصلًا للظروف البيئة الحالية وقدمت مجموعة من الدراسات لتقييم الأثر البيئي للمحطات إلى هيئة البيئة - أبوظبي.

إضافة إلى ذلك، سوف تتبع المؤسسة برامج دعم الرؤية البيئية لأبوظبي والإمارات العربية المتحدة.  

الطاقة النووية في دولة الإمارات العربية المتحدة

لماذا قررت دولة الإمارات العربية المتحدة إنشاء برنامج للطاقة النووية؟

أثبتت دراسات أجرتها الحكومة أن دولة الإمارات بحاجة شديدة إلى مصادر جديدة وصديقة للبيئة للحصول على الكهرباء،  وتظهر الدراسات أنه من المتوقع أن ترتفع ذروة مستوى الطلب الوطني السنوي على الكهرباء إلى أكثر من 40 ألف ميغاواط في عام 2020، أي ما يُقدر بمعدل نمو سنوي نسبته 9% تقريبًا، وهي نسبة تعادل ثلاثة أضعاف المتوسط العالمي. مع العلم بأن قدرة الإنتاج الحالية لن تفي إلا نصف هذا الطلب.

لماذا اختيرت الطاقة النووية من بين المصادر الأخرى لتوليد الكهرباء؟

برزت الطاقة النووية بكونها الاختيار الأنسب لتوفير الحمل الأساسي المطلوب من الكهرباء، وذلك بعد تقييم مجموعة كبيرة من خيارات الطاقة. فهي تمتاز بقلة الانبعاثات الكربونية المنبعثة منها بل تكاد تنعدم تقريبًا، وهي تقنية مُجربة قابلة للتطبيق تجاريًا، وهي قوة دافعة للنمو الاجتماعي والاقتصادي بالإمارات العربية المتحدة لأعوامٍ قادمة.

التقنية المستخدمة

ما نوع المفاعلات التي ستُستخدم في محطات الطاقة النووية بدولة الإمارات العربية المتحدة؟

سوف تتألف محطة براكة للطاقة النووية من أربعة مفاعلات نووية من طراز مفاعل الطاقة المتقدم 1400 (APR1400)، ويستند هذا المفاعل إلى تقنية ذات كفاءة عالية تلبي أفضل معايير السلامة والأداء والأثر البيئي.

ووضع قطاع الطاقة النووية في كوريا الجنوبية بقيادة الشركة الكورية للطاقة الكهربائية (كيبكو) تصميم المفاعل النووي المتقدم 1400 على مدار 10 أعوام. وقد حصل التصميم على الترخيص من الجهة التنظيمية النووية في كوريا وهي المعهد الكوري للسلامة النووية. ويعتمد تصميم المفاعل النووي المتقدم 1400 على تصميم النظام80+، وهو التصميم المعتمد لدى اللجنة التنظيمية النووية في الولايات المتحدة الأمريكية. 

لماذا اختارت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية الشركة الكورية للطاقة الكهربائية (كيبكو) ومفاعل الطاقة المتقدم 1400 في برنامجها؟

منحت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية العقد الرئيسي للشركة الشركة الكورية للطاقة الكهربائية (كيبكو)، وهي إحدى الشركات الرائدة عالميًا في الالتزام بالسلامة والموثوقية والكفاءة في محطات الطاقة النووية. وقد اختارت المؤسسة شركة كيبكو لتكون المقاول الرئيسي بعد عملية تقييم صارمة استمرت عامًا كاملًا وأجرتها لجنة مؤلفة من 75 خبيرًا دوليًا. ونظر هؤلاء الخبراء إلى عددٍ من المعايير بما في ذلك السلامة والقدرة على إنجاز المشروع والعرض التجاري والالتزام بتنمية الموارد البشرية.

ما هي خصائص السلامة في تصميم المفاعل النووي؟

تتميَّز محطات الطاقة النووية بتصميم قوي للغاية. فلكل مفاعل حواجز متعددة لضمان تحقيق السلامة. وهذا ما يُسمى بنهج "طبقات الحماية العميقة" لتحقيق السلامة.

  • تُوضع حبيبات الوقود النووي وأعمدة الوقود والمفاعل داخل وعاء مصنوع من الفولاذ.
  • يوضع هذا الوعاء في مبنى معزز بعدة طبقات خرسانية وطبقات من الفولاذ يترأسه قبة معدنية وخرسانية.
  • يمتاز مبنى احتواء المفاعل بالصلابة والقوة، ويمكنه الصمود حتى عند مرور طائرة من فوقه.

الوقود

هل وقعت دولة الإمارات العربية المتحدة أي عقود لإمداد الوقود لمحطة براكة للطاقة النووية؟

أبرمت المؤسسة عقودًا مع ست موردين بعد عملية شاملة بحث شاملة. وسيوفر الموردون بموجب هذه العقود المواد والخدمات الخاصة بالوقود النووي بما في ذلك:

  • شراء اليورانيوم الطبيعي المركز
  • شراء منتج اليورانيوم المخصب والمنتجات والخدمات ذات الصلة
  • خدمات التحويل ( تحويل اليورانيوم المُركّز إلى مادة جاهزة للتخصيب)
  • خدمات التخصيب (تخصيب المادة المحوّلة للمستوى الذي يستخدم في وقود محطات الطاقة النووية)

بالنسبة إلى خدمات تصنيع الوقود، فهي تقع على عاتق المقاول الرئيسي للمشروع، الشركة الكورية للطاقة الكهربائية (كيبكو)، وذلك بموجب العقد الرئيسي الذي وقعته المؤسسة مع الشركة. وستقوم شركة كيبكو للوقود النووي (KNF) التابعة لشركة كيبكو بتصنيع الوقود وتسليم حزم أعمدة الوقود المكتملة لمحطة براكة.

هل وضعت دولة الإمارات أي خطط لتخصيب اليورانيوم محليًا لصناعة الوقود الذي تحتاجه لمحطة براكة؟

لا، فقد أكدت دولة الإمارات في سياستها الخاصة بتطوير البرنامج النووي السلمي أنها ستلتزم التزامًا صارمًا بحظر الانتشار النووي، وبالتالي لن تكون هناك أي عمليات لتخصيب اليورانيوم في دولة الإمارات. وستتولى شركة كيبكو للوقود النووي مسؤولية بتصنيع حزم أعمدة الوقود، بعدها ستُشحن الحزم إلى دولة الإمارات وفقًا للوائح وأفضل الممارسات الدولية.

هل ستقوم الإمارات بإعادة معالجة الوقود النووي المستهلك؟

لا، فقد أكدت الدولة أيضًا في سياستها أن جزءًا من التزامها بحظر الانتشار النووي سيتمثل في الامتناع عن إعادة معالجة الوقود النووي بأي شكل من الأشكال. 

ماذا ستفعل دولة الإمارات بالوقود بعد إزالته من المفاعل؟

بمجرد إزالة الوقود من المفاعل، فإن الوقود المتبقي يُطلق عليه الوقود النووي المستهلك؟

ما زالت الحكومة الاتحادية في دولة الإمارات قيد تطوير سياستها للتخزين طويل الأمد للوقود المستهلك، ولكن يجب على مؤسسة الإمارات للطاقة النووية أن تضمن التخلص الآمن من المخلفات الإشعاعية الصلبة ووفقًا لقوانين دولة الإمارات وتشريعات الهيئة الاتحادية للرقابة النووية وتوجيهات الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وما زال أمام دولة الإمارات متسع من الوقت لاتخاذ القرار فيما يخص إدارة الوقود المستهلك، خصوصًا مع حقيقة أن الدفعة الأولى من الوقود النووي ستستغرق من 20 إلى 30 عامًا في حوض الوقود المستهلك.

ولهذا ما زالت الدولة تدرس الخيارات المتوفرة ولكنها لن تخزن أي وقود مستهلك بعد انتهاء فترة التبريد المرتبطة به.

الوظائف

منْ يستطيع العمل في برنامج مؤسسة الإمارات للطاقة النووية؟

تتسم الوظائف في مجال الطاقة النووية بالتنوع - بدءًا من المهندسين ومشغِّلي المفاعلات وحتى عمال الإنشاء والموظفين الإداريين. وهناك عدة إدارات رئيسية في المؤسسة مثل إدارة الإنشاء وإدارة الهندسة والأعمال والعقود والحماية النووية والطاقة النووية والموارد البشرية والتدريب والتعليم والعديد من الإدارات الأخرى.

لمعرفة الشواغر الوظيفية الحالية في مؤسسة الإمارات للطاقة النووية، يرجى الضغط هنا.

 

 

ما هي أكثر الأفكار الشائعة والخاطئة عن الطاقة النووية؟

content-arrow-5631023a91b3d.png (original)