المجتمع


التزمت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية منذ تأسيسها بتوثيق علاقتها مع المجتمع. ويتمثل دورنا في تقديم معلومات دقيقة حول الطاقة النووية وبرنامجنا حتى يتسنى لسكان دولة الإمارات فهم الدور المهم للطاقة النووية في مستقبل وطننا. ولضمان توثيق العلاقة والتواصل مع المجتمع، تعقد المؤسسة منتديات عامة وفعاليات مجتمعية وعمليات الرعاية وبرامج المنح الدراسية.

وعيَّنت المؤسسة في عام 2018 شركة أبحاث عالمية مستقلة (نيلسن)  لإجراء استطلاع الرأي العام بشأن الطاقة النووية في دولة الإمارات. وكشف الاستبيان أن دعم المجتمع للطاقة النووية ما زال عند مستوياته العالية خاصةً بين مواطني دولة الإمارات.

وقد تضمنت النتائج ما يلي:

• 65% من السكان أظهروا وعياً حيال البرنامج النووي السلمي الإماراتي، بالمقارنة مع 58% في عام 2017.
• 78% من السكان رأوا بأنّ مزايا الطاقة النووية تفوق سلبياتها، بالمقارنة مع 77% في عام 2017.
• 85% من سكان دولة الإمارات عبَروا عن تأييدهم للبرنامج النووي السلمي الإماراتي، بالمقارنة مع 83% في عام 2017.
• 94% من سكان منطقة الظفرة أبدوا تأييدهم للبرنامج النووي السلمي الإماراتي، بالمقارنة مع 84% في عام 2017.
• 93% من الأشخاص المُستطلعة آراؤهم في منطقة الظفرة رأوا أن الطاقة النووية تعتبر طريقة آمنة وموثوقة وفعالة لإنتاج الكهرباء، بالمقارنة مع 82% في عام 2017.
• 96% من السكان المستطلعة آراؤهم على قناعة بأنّ مؤسسة الإمارات للطاقة النووية حريصة على تطوير محطات براكة للطاقة النووية السلمية بما ينسجم مع أعلى معايير الجودة والسلامة، وهي النسبة ذاتها المسجلة عام 2017.

 

وسوف نجري استطلاعات رأي دورية للمجتمع الإماراتي ضمن برنامج التوعية والتواصل العام لدى المؤسسة.